+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: من قصص ذكاء العرب

  1. #1
    الصورة الرمزية سيد الكلمة
    شاعر سعودي

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    04 / 10 / 2009
    الدولة
    دولة الشعر والأدب
    العمر
    35
    المشاركات
    6,447
    معدل تقييم المستوى
    45

    افتراضي من قصص ذكاء العرب

    حكى الأصمعي قال : ضلت لي إبل فخرجت في طلبها وكان البرد شديداً ،
    فالتجأت الى حي من أحياء العرب وإذا بجماعة يصلون وبقربهم شيخ ملتف بكساء
    وهو يرتعد من البرد وينشد :

    أيا رب إن البرد أصبح كالحـاً
    وأنت بحالي يـا إلهـي أعلـم

    فإن كنت يوماً في جهنم مُدخلي
    ففي مثل هذا اليوم طابت جهنم

    قال الأصمعي : فتعجبت من فصاحته وقلت له : يا شيخ ما تستحي تقطع الصلاة
    وأنت شيخٌ كبير ، فأنشد يقول :

    أيطمع ربـي أن أُصلـي عاريـاً
    ويكسو غيري كسوة البر والحـر

    فوالله لا صليت ما عشت عاريـاً
    عشاء ولا وقت المغيب ولا الوتر

    ولا الصبح إلا يوم شمس دفيئـة
    وإن غيمت فالويل للظهر والعصر

    وإن يكسني ربي قميصاً وجبـةً
    أصلي له مهما أعيش من العمر

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    ساوم أحد الأعراب حنيناً الإسكافي على خفين ،
    ولكنه لم يشترهما بعد جدل طويل ، فغاظ حنيناً جدل الأعرابي ،
    فقام وعلّق أحد الخفين في طريق الأعرابي ، ثم سار وطرح الآخر في طريقه ،
    وكمن له . فلما مر الأعرابي ورأى أحد الخفين قال : ما أشبه هذا بخف حنين
    ولو كان معه الآخر لأخذته ، فتقدّم ورأى الثاني مطروحاً ، فندم على تركه الأول ،
    فنزل وعقل راحلته ، ورجع إلى الأول ، فذهب حنين براحلته ،
    ورجع حنين وليس معه إلا الخفان ، فقال له قومه : ما الذي جئت به من سفرك ؟
    فقال : جئت بخفي حنين .

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــ

    حكى بعضهم قال : كنت في سفر فضللت عن الطريق ،
    فرأيت بيتاً في الفلاة ، فأتيته فإذا به أعرابيّة ، فلما رأتني قالت من تكون ؟
    قلت ضيف . قالت أهلاً ومرحباً بالضيف ، انزل على الرحب والسعة .
    قال فنزلت فقدمت لي طعاماً فأكلت ، وماءً فشربت ،
    فبينما أنا على ذلك إذ أقبل صاحب البيت . فقال من هذا ؟
    فقالت ضيف . فقال لا أهلاً ولا مرحباً ، ما لنا وللضيف ،
    فلما سمعت كلامه ركبت من ساعتي وسرت ،
    فلما كان من الغد رأيت بيتاً في الفلاة فقصدته
    فإذا فيه أعرابيّة فلما رأتني قالت من تكون ؟
    قلت ضيف . قالت لا أهلاً ولا مرحباً بالضيف ،
    ما لنا وللضيف ، فبينما هي تكلمني إذ أقبل صاحب البيت
    فلما رآني قال من هذا ؟ قالت ضيف . قال مرحباً وأهلاً بالضيف ثم أتى بطعام حسن
    فأكلت ، وماء فشربت ، فتذكرت ما مر بي بالأمس فتبسمت .
    فقال مم تبسمك فقصصت عليه ما إتفق لي مع تلك الأعرابيّة وبعلها ،
    وما سمعته منه ومن زوجته ، فقال لا تعجب ان تلك الأعرابيّة التي رأيتها
    هي أختي ، وان بعلها أخو إمرأتي هذه ، فغلب على كل طبع أهله .

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ

    وقف أعرابيّ على أبي الأسود الدؤلي وهو يتغدى فسلم فرد عليه ثم أقبل
    على الأكل ، ولم يعزم عليه . فقال له الأعرابيّ : أما اني قد مررت بأهلك
    . قال كذلك كان طريقك . قال وإمرأتك حبلى . قال كذلك كان عهدي بها
    . قال قد ولدت . قال كان لا بد لها أن تلد . قال ولدت غلامين
    . قال كذلك كانت أمها . قال مات أحدهما . قال ما كانت تقوى على إرضاع أثنين
    . قال ثم مات الآخر . قال ما كان ليبقى بعد موت أخيه .
    قال وماتت الأُم : قال حزناً على ولديها . قال ما أطيب طعامك .
    قال لأجل ذلك أكلته وحدي والله لا ذقته يا أعرابيّ .

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ

    أُحضر أعرابيّ سرقَ إلى عبد الملك بن مروان فأمر بقطع يده ، فأنشأ يقول :

    يدي يا أمير المؤمنين أُعيذهـا
    بعفوِكَ ان تلقى مكاناً يشينهـا

    ولا خيرَ في الدنيا وكانت حبيبةً
    إذا ما شمالي فارقتها يمينهـا

    فأبى إلا قطعه ، فقالت أُمه : يا أمير المؤمنين ، واحدي وكاسبي ،
    قال : بئس الكاسب كان لك ، وهذا حد من حدود الله ،
    قالت : يا أمير المؤمنين ، إجعله من بعض ذنوبك التي تستغفر الله منها ! فعفا عنه .

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــ

    وقف أعرابيّ على قوم فسألهم عن أسمائهم فقال أحدهم : اسمي وثيق ،
    وقال الآخر منيع ، وقال الآخر ثابت وقال آخر اسمي شديد ،
    فقال الأعرابيّ : ما أظن الأقفال عملت إلا من أسمائكم .

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــ

    قال هشام بن عبد الملك يوماً لأصحابه : من يسبني
    ولا يفحش وهذا المطرف له ، وكان فيهم أعرابيّ
    فقال : ألقهِ يا أحول ، فقال خذه قاتلك الله .

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــ

    قال العتبي : أشرف عمرو بن هبيرة يوماً من قصره فإذا هو بأعرابيّ
    يرقل قلوصه فقال عمرو لحاجبه : إن أرادني هذا الأعرابيّ فأوصله إليّ ،
    فلما وصل الأعرابيّ سأله الحاجب ، فقال : أردت الأمير ، فدخل عليه
    فلما مثل بين يديه قال له : ما حاجتك ؟ فأنشد الأعرابيّ يقول :

    أصلحك الله قلَّ ما بيدي
    ولا أطيق العيال إذ كثروا

    أناخ دهري عليّ كلكلـه
    فأرسلوني إليك وانتظروا

    فأخذت عمرو الأريحية فجعل يهتز في مجلسه ، ثم قال أرسلوك إليّ وانتظروا
    والله لا تجلس حتى تعود إليهم بما يسرهم ، ثم أمر له بألف دينار .

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    قال أعرابيّ لرجل رآه سميناً : أرى عليك قطيفة من نسج أضراسك .

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    قيل لأعرابيّ كان يتعشق قينة : ما يضرك لو اشتريتها ببعض
    ما تنفق عليها ؟ قال : فمن لي إذ ذاك بلذة الخلسة ، ولقاء المسارقة ،
    وانتظار الموعد .

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    حكى الأصمعي قال : كنتُ أسير في أحد شوارع الكوفة فاذا بأعرابيّ
    يحمل قطعةً من القماش ، فسألني أن أدلّه على خياطٍ قريب .
    فأخذته إلى خياطٍ يُدعى زيداً ، وكان أعور ، فقال الخياط : والله لأُخيطنّه
    خياطةً لا تدري أقباء هو أم دراج ، فقال الأعرابيّ : والله لأقولن فيك شعراً
    لا تدري أمدحٌ هو أم هجاء .

    فلما أتم الخياط الثوب أخذه الأعرابيّ ولم يعرف هل يلبسه على انه قباء
    أو دراج ! فقال في الخياط هذا الشعر :

    خَاطَ لي زَيْدٌ قِبَاء.........ليتَ عينيه سِوَاء

    فلم يدرِ الخياط أدُعاءٌ له أم دعاءٌ عليه .

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ

    مـــــــــــــــــقـــــــــــــــــــــــــــــــ ـــتـــــــــــــــــــــــــــــــبــــــــــــــ ــــــــــس


  2. #2

  3. #3
    الصورة الرمزية سيد الكلمة
    شاعر سعودي

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    04 / 10 / 2009
    الدولة
    دولة الشعر والأدب
    العمر
    35
    المشاركات
    6,447
    معدل تقييم المستوى
    45

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فرد بالهوى مشاهدة المشاركة
    نعم القصص ما قرأت




















    ونعم الرد ما كتبت


  4. #4
    الصورة الرمزية ظما الوجدان
    مشرفة سابقة

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    30 / 09 / 2009
    الدولة
    مكة الخير ..
    المشاركات
    8,898
    معدل تقييم المستوى
    80

    افتراضي



    جميل بالفعل

    ماأزعجني .. شريط ذكريات

    بين العرب وهم في قمة الذكاء والعرب اليوم ونحن في قمة قمة الغباء ..!!!

    لاحظتم ذلك لايوجد فرق !!!

    سبحان الله الذي خلقنا عرب وفرقنا عن العرب ..

    شكرا لك

    دمت بخير


  5. #5
    الصورة الرمزية سيد الكلمة
    شاعر سعودي

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    04 / 10 / 2009
    الدولة
    دولة الشعر والأدب
    العمر
    35
    المشاركات
    6,447
    معدل تقييم المستوى
    45

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ظما الوجدان مشاهدة المشاركة


    جميل بالفعل

    ماأزعجني .. شريط ذكريات

    بين العرب وهم في قمة الذكاء والعرب اليوم ونحن في قمة قمة الغباء ..!!!

    لاحظتم ذلك لايوجد فرق !!!

    سبحان الله الذي خلقنا عرب وفرقنا عن العرب ..

    شكرا لك

    دمت بخير
    صدقتِ يا ظما
    الوضع سيء والفرق شاسع

    مرورك أسعدني


  6. #6

  7. #7
    الصورة الرمزية سيد الكلمة
    شاعر سعودي

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    04 / 10 / 2009
    الدولة
    دولة الشعر والأدب
    العمر
    35
    المشاركات
    6,447
    معدل تقييم المستوى
    45

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو نواف مشاهدة المشاركة

    قصص رائعه جسدت ذكاء ودهاء وحنكة العرب
    فشكراً لك
    ولك مني اجمل التحايا
    ودمت بخير وعافيه


    لمرورك ألف تحية


+ الرد على الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك